4 ذي القعدة 1438 هـ   -  27 يوليو 2017 م
الرئيسة  >> من كنوز السنة  >> بركة الزواج لمن يريد العفاف وب ... 

بركة الزواج لمن يريد العفاف وبركة المرأة اليسيرة المهر

إنَّ في التزوُّجِ بركة عامة لمن طلبه لتحقيق العفاف؛ قال تعالى: ﴿وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ﴾ [النور: 32].
وأخرج الترمذي والنسائي وابن ماجه في "سننهم" عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «ثَلَاثَةٌ حَقٌّ عَلَى اللهِ عَوْنُهُمُ: الْمُكَاتَبُ الَّذِي يُرِيدُ الْأَدَاءَ، وَالنَّاكِحُ الَّذِي يُرِيدُ الْعَفَافَ، وَالْمُجَاهِدُ فِي سَبِيلِ اللهِ».
ويروى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «التمسوا الرزق بالنكاح». قال الإمام المناوي في تفسير الحديث: "أي التزوج؛ فإنه جالب للبركة جارٌّ للرزق موسع إذا صلحت النية".
قال العلامة الزمخشري: "والرزق: الحظ والنصيب؛ مطعومًا أو مالًا أو علمًا أو ولدًا أو غيرها".
قال في الإتحاف: "هذا الخبر، وخبر: «تزوجوا النساء فإنهن يأتين بالمال»: يدل على ندب التزويج للفقير".
ومذهب الإمام الشافعي رضي الله تعالى عنه: ندبه حال قدرته على المؤنة، والأوجَه أن الناس أقسام: قسم واجد، وقسم غير واجد وهو واثق بالله، وقسم غير واجد وليس له ثقة، فيستحب للواثق دون غيره. انظر: "فيض القدير" (2/ 157).
ومما يرشد إلى صلاح النية في الزواج لتحصيل بركة الزواج، وتحصيل خيره دون شره، ما جاء عن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قال: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ يَقُولُ: «مَنْ تَزَوَّجَ امْرَأَةً لِعِزِّهَا لَمْ يَزِدْهُ اللهُ إِلَّا ذُلًّا، وَمَنْ تَزَوَّجَهَا لِمَالِهَا لَمْ يَزِدْهُ اللهُ إِلَّا فَقْرًا، وَمَنْ تَزَوَّجَهَا لِحَسَبِهَا لَمْ يَزِدْهُ اللهُ إِلَّا دَنَاءَةً، وَمَنْ تَزَوَّجَ امْرَأَةً لَمْ يَتَزَوَّجْهَا إِلَّا لِيَغُضَّ بَصَرَهُ أَوْ لِيُحْصِنَ فَرْجَهُ، أَوْ يَصِلَ رَحِمَهُ بَارَكَ اللهُ لَهُ فِيهَا، وَبَارَكَ لَهَا فِيهِ» رواه الطبراني في "الأوسط".
وكانت البركة هي سمة دعاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للمتزوج؛ فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وآله وسلم كَانَ إِذَا رَفَّأَ الْإِنْسَانَ إِذَا تَزَوَّجَ قَالَ: «بَارَكَ اللهُ لَكَ، وَبَارَكَ عَلَيْكَ، وَجَمَعَ بَيْنَكُمَا فِي خَيْرٍ» رواه أبو داود.
وإن هناك بركة خاصة في المرأة اليسيرة المهر؛ فعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم قَالَ: «إِنَّ مِنْ يُمْنِ الْمَرْأَةِ تَيْسِيرَ خِطْبَتِهَا، وَتَيْسِيرَ صَدَاقِهَا، وَتَيْسِيرَ رَحِمِهَا» رواه أحمد، وعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وآله وسلم قَالَ: «أَعْظَمُ النِّسَاءِ بَرَكَةً أَيْسَرُهُنَّ صَدَاقًا» رواه الحاكم.
وَقَدْ رُوِيَ عَنْ حَكِيمِ بْنِ مُعَاوِيَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وآله وسلم يَقُولُ: «لَا شُؤْمَ، وَقَدْ يَكُونُ اليُمْنُ فِي الدَّارِ وَالمَرْأَةِ وَالفَرَسِ» رواه الترمذي.
قال حُجَّةٌ الإسلام الغزالي في "إحياء علوم الدين" (2/ 213) عند تفسير الحديث: [فيُمْنُ المرأةِ: خفة مهرها، ويسر نكاحها، وحسن خلقها، وشؤمها: غلاء مهرها، وعسر نكاحها، وسوء خلقها، ويمن المسكن: سعته، وحسن جوار أهله، وشؤمه: ضيقه، وسوء جوار أهله، ويمن الفرس: ذله، وحسن خلقه، وشؤمه: صعوبته، وسوء خلقه] اهـ.
وقال الإمام المناوي في "فيض القدير" (2/ 8) عند تفسير الحديث: [قال العامري: أراد المرأة التي قنعت بالقليل من الحلال عن الشهوات وزينة الحياة الدنيا فخفت عنه كلفتها، ولم يلتجئ بسببها إلى ما فيه حرمة أو شبهة، فيستريح قلبه وبدنه من التعنت والتكلف، فتعظم البركة لذلك ... وأقلهنَّ بركة من هي بضد ذلك؛ وذلك لأنه داعٍ إلى عدم الرفق، والله سبحانه وتعالى رفيق يحب الرفق في الأمر كله. قال عروة: أول شؤم المرأة كثرة صداقها] اهـ
 

Feedback