2 ذي الحجة 1438 هـ   -  24 اغسطس 2017 م
الرئيسة  >> علماء ومواقف  >> من زهد محمد بن رافع النيسابوري 

من زهد محمد بن رافع النيسابوري

الإمام الحافظ الحجة القدوة محمد بن رافع بن أبي زيد، واسمه سابور، ولد بعد سنة 170هـ، ومات في ذي الحجة، سنة 245هـ.
حَدَّثَ عنه: البخاري، ومسلم، وأبو داود، والنسائي، والترمذي في تصانيفهم، وكانت له هيبة ومكانة كبيرة بين العلماء؛ قال جعفر بن أحمد بن نصر الحافظ: "ما رأيت من المحدثين أّهْيَبَ من محمد بن رافع، كان يستند إلى الشجرة الصنوبر في داره، فيجلس العلماء بين يديه على مراتبهم، وأولاد الطاهرية ومعهم الخدم، كأن على رؤوسهم الطير، فيأخذ الكتاب، ويقرأ بنفسه، ولا ينطق أحد، ولا يتبسَّم إجلالًا له".
ومن مناقبه رضي الله عنه أنه كان زاهدًا، لا يتطلع إلى مال أو غيره من مُتع الدنيا الزائلة؛ قال زكريا بن دَلَّوَيْهِ: "بعث طاهرُ بن عبد الله إلى ابن رافع بخمسة آلاف درهم مع رسولٍ، فدخل عليه بعد العصر، وهو يأكل الخبز مع الفجل. فوضع الكيس، فقال: بعث الأمير إليك بهذا المال. فقال: خذ، خذ، لا أحتاج إليه، فإن الشمس قد بلغت رأس الحيطان إنما تغرب بعد ساعة، وقد جاوزت الثمانين إلى متى أعيش؟ فَرَدَّ. قال: فدخل ابنه، وقال: يا أَبَة، ليس لنا الليلة خبز. قال: فبعث ببعض أصحابه خلف الرسول ليرد المال إلى طاهر فزعًا من ابنه أن يذهب خلفه، فيأخذ المال".
لقد كان هؤلاء العلماء الربانيون رضي الله عنهم لا يسعون إلى متاعٍ زائل، أو شهوة عارضة، وإنما كان الله تعالى هو مقصودهم. لقد استجابوا لتوجيه الله سبحانه وتعالى للمؤمنين: ﴿اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ﴾ [الحديد: 20]، فلم تكن الدنيا لتسيطر عليهم أو تتحكَّم فيهم، وقد كانت تصرفاتهم مصداقًا لهذه القناعة، فلم يسعوا خلف الدنيا، بل سعت الدنيا إليهم، ومع ذلك لم يلتفتوا إليها وانصرفوا عنها؛ تعلُّقًا بالله عز وجل، ورغبة في رضاه، ويقينًا منهم في أنه وحده سبحانه وتعالى المستحق لصرف النظر، وتوجُّه القصد وشحذ الهِمَّة.
المصادر:

- "سير أعلام النبلاء" للذهبي.
 

Feedback