3 صفر 1439 هـ   -  23 اكتوبر 2017 م
الرئيسة  >> الحكمة والموعظة الحسنة  >> اغتنام الفرص المناسبة التي تته ... 

اغتنام الفرص المناسبة التي تتهيأ فيها النفوس للموعظة

عَنْ أَبِي وَائِلٍ، قَالَ: كَانَ عَبْدُ اللهِ يُذَكِّرُ النَّاسَ فِي كُلِّ خَمِيسٍ فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ: يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ لَوَدِدْتُ أَنَّكَ ذَكَّرْتَنَا كُلَّ يَوْمٍ؟ قَالَ: أَمَا إِنَّهُ يَمْنَعُنِي مِنْ ذَلِكَ أَنِّي أَكْرَهُ أَنْ أُمِلَّكُمْ، وَإِنِّي أَتَخَوَّلُكُمْ بِالْمَوْعِظَةِ، كَمَا كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ يَتَخَوَّلُنَا بِهَا، مَخَافَةَ السَّآمَةِ عَلَيْنَا " متفق عليه.
المواعظُ النَّافعةُ في الدين، المؤدِّيةُ إلى سلوك سبيل المتقين، مطلوبةٌ شرعًا؛ قال تعالى: ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ﴾ [النحل: 125]، والإكثارُ منها يُسْقِط وَقعها، ويؤدي إلى السآمة منها، فتبطُل فائدتُها المطلوبة، فالاقتصادُ هو المحمود، وإن تفريق المواعظ في الأيام، شيئًا فشيئًا، أبلغ وأنفع من سردها كلها في يومٍ واحدٍ.
ولقد كان هذا هو هَدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مع أصحابه رضوان الله عليهم؛ فكان يغتنم الفرص المناسبة التي تتهيأ فيها النفوس للموعظة وتقبلها؛ فكان يراعي الأوقات في تذكيرهم، ولا يديم وعظهم كل يوم؛ لئلا يملوا، بل يَتَخَوَّلهم بها أحيانًا، والتخول: هو "التعاهد شيئاً فشيئًا".
لقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مواعظه؛ كالطبيب يعطي من الدواء بالمقدار الملائم للمرض، ويتمشى معه في طريق العلاج مترقِّيًا في مقادير الدواء، حتى لا يمل المريض، ويكره الدواء؛ فيصعب علاجه، ويستفحل داؤه، ويعزُّ شفاؤه.
وفي سياق هذا الهَدي النبوي الشريف كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يَقصُرُ الخطبة، ولا يطيلها، بل كان يُبلِغُ ويُوجِز، وفي "صحيح مسلم" عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال:" كنت أصلي مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فكانت صلاته قَصْدًا، وخطبته قصدًا"، وأخرجه أبو داود، ولفظه: "كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لا يطيل الموعظة يوم الجمعة، إنما هي كلمات يسيرات"، وأخرجه مسلم من حديث أبي وائل قال: "خطبنا عمار رضي الله عنه، فأوجز وأبلغ، فلما نزل قلنا: يا أبا اليقظان، لقد أبلغت وأوجزت، فلو كنت تنفست، قال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «إن طُولَ صلاة الرجل، وقِصَرَ خطبته مَئِنَّةٌ من فقهه، فأطيلوا الصلاة، وأقصروا الخطبة، فإن من البيان سحرًا».
وأخرج الإمام أحمد، وأبو داود، من حديث الحكم بن حزن رضي الله عنه قال: "شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الجمعة، فقام متوكئًا على عصا، أو قوس، فحمد الله، وأثنى عليه، كلمات خفيفات طيبات مباركات".
وأخرج أبو داود عن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رجلًا قام يومًا، فأكثر القول، فقال عمرو: فلو قصد في قوله لكان خيرًا له، سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «لقد رأيتُ، أو أمرتُ أن أتجوَّز في القول، فإن الجواز هو خير».
المصادر
- "شرح الإلمام بأحاديث الأحكام" لابن دقيق العيد.
- "البحر المديد في تفسير القرآن المجيد" لابن عجيبة.
- "فتح الباري شرح صحيح البخاري".
 

Feedback