3 صفر 1439 هـ   -  23 اكتوبر 2017 م
الرئيسة  >> الحكمة والموعظة الحسنة  >> حكمة النبي صلى الله عليه وآله ... 

حكمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم حال دخول مكة «من دخل دار أبي سفيان فهو آمن»


 عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي اللهُ عنهما، قَالَ: لَمَّا نَزَلَ رَسُولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وآله وسلم مَرَّ الظَّهْرَانِ قَالَ الْعَبَّاسُ: قُلْتُ: وَاللهِ، لَئِنْ دَخَلَ رَسُولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وآله وسلم مَكَّةَ عَنْوَةً، قَبْلَ أَنْ يَأْتُوهُ فَيَسْتَأْمِنُوهُ إِنَّهُ لَهَلَاكُ قُرَيْشٍ، فَجَلَسْتُ عَلَى بَغْلَةِ رَسُولِ اللهِ صلى اللهِ عليه وآله وسلم، فَقُلْتُ: لَعَلِّي أَجِدُ ذَا حَاجَةٍ يَأْتِي أَهْلَ مَكَّةَ فَيُخْبِرُهُمْ بِمَكَانِ رَسُولِ اللهِ صلى اللهُ عليه وآله وسلم لِيَخْرُجُوا إِلَيْهِ، فَيَسْتَأْمِنُوهُ، فَإِنِّي لَأَسِيرُ إِذْ سَمِعْتُ كَلَامَ أَبِي سُفْيَانَ، وَبُدَيْلِ بْنِ وَرْقَاءَ، فَقُلْتُ: يَا أَبَا حَنْظَلَةَ، فَعَرَفَ صَوْتِي، فَقَالَ: أَبُو الْفَضْلِ؟ قُلْتُ: نَعَمْ، قَالَ: مَا لَكَ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي؟ قُلْتُ: هَذَا رَسُولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وآله وسلم، وَالنَّاسُ، قَالَ: فَمَا الْحِيلَةُ؟ قَالَ: فَرَكِبَ خَلْفِي، وَرَجَعَ صَاحِبُهُ، فَلَمَّا أَصْبَحَ غَدَوْتُ بِهِ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى اللهُ عليه وآله وسلم، فَأَسْلَمَ، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ أَبَا سُفْيَانَ رَجُلٌ يُحِبُّ هَذَا الْفَخْرَ، فَاجْعَلْ لَهُ شَيْئًا، قَالَ: «نَعَمْ، مَنْ دَخَلَ دَارَ أَبِي سُفْيَانَ فَهُوَ آمِنٌ، وَمَنْ أَغْلَقَ عَلَيْهِ دَارَهُ فَهُوَ آمِنٌ، وَمَنْ دَخَلَ الْمَسْجِدَ فَهُوَ آمِنٌ». قَالَ: فَتَفَرَّقَ النَّاسُ إِلَى دُورِهِمْ وَإِلَى الْمَسْجِدِ. رواه أبو داود في "سننه"، وفي روايةٍ: "قَالَ أبو سفيان: مَا لِأَحَدٍ بِهَؤُلَاءِ قِبَلٌ وَلَا طَاقَةٌ، وَاللهِ يَا أَبَا الْفَضْلِ لَقَدْ أَصْبَحَ ملْكَ ابْنِ أَخِيكَ الْغَدَاةَ عَظِيمًا، قُلْتُ: يَا أَبَا سُفْيَانَ، إِنَّهَا النُّبُوَّةُ". رواها الطبراني في "المعجم الكبير".

لقد كان من حكمة رسول اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم بعد أن أعلن أبو سفيان إسلامه، أن أمر العباس أن يقف به عند مضيق الوادي، الذي ستمر فيه جنود اللهِ تعالى، حتى يبصر بعينه كيف أصبحت قوة الإسلام، وإلامَ انقلبت حالُ أولئك الذين هاجروا من مكة قلة مشتتين مستضعفين! وكذلك كان من التدبير الحكيم لرسول اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم، ما أمر به أصحابه من أن يتفرقوا في مداخل مكة، فلا يدخلوها من طريقٍ ومدخلٍ واحدٍ؛ وذلك بغية تفويت فرصة القتال على أهل مكة إن أرادوا ذلك، إذ يضطرون إلى تشتيت جماعاتهم، وتبديد قواهم في جهات مكة، وأطرافها فتضعف لديهم أسباب المقاومة ومغرياتها.

وإنما فعل رسول اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم ذلك، حقنًا للدماء ما أمكن، وحفظًا لمعنى السلامة والأمن في البلد الحرام، ومن أجل هذا أمر المسلمين أن لا يقاتلوا إلا من قاتلهم، وأعلن أن من دخل داره وأغلق بابه فهو آمن.

وأخذ أبو سفيان يتأمل الكتائب التي تمر، واحدة إثرَ أخرى، وهو في دهشة وذهول مما يرى! والتفت يقول للعباس -وهو لا يزال تحت تأثير بقايا من الفكر الجاهلي وأوهامه-: "لقد أصبح ملك ابن أخيك الغداة عظيمًا".

فأيقظه العباس من بقايا غفلته السابقة قائلًا: "يا أبا سفيان، إنها النبوة".

أيُّ ملْكٍ هذا الذي تقول؟ لقد ألقى الملْكَ، والمالَ، والجاهَ تحت قدميه يوم أن عرضتم كلَّ ذلك عليه في مكة، وهو يعاني من تعذيبكم، وإيذائكم له، وهل ألجأتموه إلى الهجرة من بلده إلا لأنه رفض أن يستبدل الملْكَ الذي عرضتموه عليه بالنبوة التي كان يدعوكم إلى الإيمان بها؟ إنها النبوة، وإنه الدين الحقُّ الذي أرسل به سيد الخلق إلى الناس أجمعين.
فصلاةً وسلامًا عليك يا سيدي يا رسول اللهِ.

Feedback