3 ربيع الأول 1439 هـ   -  22 نوفمبر 2017 م
Skip Navigation Linksالرئيسة > إصدارات الدار
فتاوى الشباب
فتاوى الشباب

تقوم الأديان والحضارات بل والحركات الإصلاحية من سالف الزمان إلى يوم الناس هذا، بسواعد الشباب ووقود هممهم وعصارة أعمالهم، ولا يعرف دورهم في بناء الحضارة إلا من أوتي حكمًا؛ وقد خاطب الزهري الشباب فقال: لا تحقروا أنفسكم لحداثة أسنانكم؛ فإن عمر بن الخطاب كان إذا نزل به الأمر المعضل دعا الشبان فاستشارهم؛ يبتغي حدة عقولهم.
وصية عالم بدواخل النفوس، وثوابت الاجتماع، وأسس العمران، كما هو عالِم بروح الشريعة ومقاصدها، يُطلب عند الشباب ثمرة عقلهم، التي تكون أطيب ما تكون عندهم، خاصة إذا أُنشئوا فأُحسن القيامُ بتنشئتهم ورُبُّوا فقامت تربيتهم من خلال أحكام الدين وشرائعه وفق منهج معتدل صحيح، يدعو إلى تعزيز روح الإيمان والأخلاق الحسنة في النفوس.
وانطلاقًا من منهج التربية على أساس شرعي سليم ومنهاج نبوي قويم، تقدم دار الإفتاء هذا الكتاب هاديًّا ومرشدًا، يأخذ بيد شبابنا إلى معرفة مراد الشريعة بهم، وبدورهم في بناء حضارة هذا الدين التي لا تقوم إلا بسواعدهم الفتية وعقولهم الألمعية؛ وقد رتبت لذلك هذا العمل الهادف إلى حسن التنشئة ترتيبًا مقصودًا عن طريق تعريف الشباب أولًا:
أحكام العبادات؛ من وضوء وغسل وطهارة، وأحكام الصلاة وعقوبة تركها... إلى معرفة أحكام الصيام والزكاة وأنواعها.
أحكام الأحوال الشخصية؛ من زواج ومهر وشبكة وهدايا وأحكام كل ذلك حال الطلاق... إلى حدود التعامل بين الزوجين، وأنواع الزواج، وحدود العلاقة بين الزوجين، وطاعة الزوجة لزوجها، وتضييق الزوج على زوجته، ومعايرتها بذنبها، وسفرها مع زوجها أو من دونه...
أحكام اللباس والزينة؛ ما هيئة لباس المرأة الشرعي وما حدود زينتها، وعمليات التحويل الجنسي... إلى حكم النقاب واللحية ولبس الباروكة وتطويل الشعر للرجال، وعمل الكوافير.
أحكام المعاملات؛ من تجارة وتأمين ومعاملات بنكية وقروض.
ثم أسئلة متنوعة تمس كل شاب وتتداخل في حياته عملا وعبادة؛ كسلام الصغير على الكبير، وتعاطي المخدرات والتدخين والغش، إلى ختان الإناث وجراحات التجميل والاحتفال بعيد الحب والشذوذ الجنسي ومشاهدة الأفلام الإباحية... إلى تعليم البنات ودروس النساء بالمساجد، وحدود العلاقة بين الأولاد والبنات وعمل المرأة.
فهلموا أيها الشباب إلى معين ثرٍّ يحوي نخبة من فتاوى دار الإفتاء المصرية لما يشغل أذهانكم؛ لعل روح الحضارة تسري من أرواحكم لتعيد إلى هذا الإسلام سالف عهده وتالد مجده.

Feedback