13 محرم 1440 هـ   -  23 سبتمبر 2018 م
الرئيسة  >> الفتاوى >> معاملات مالية  >> الحجر 

الإشراف على المساجد لغير العاقل

هل يجوز شرعًا لرجل سبق له دخول مستشفى الأمراض العقلية أن يتولى أمرًا من أمور المسلمين، وخاصة الإشراف على مسجد من المساجد؟ ويطلب السائل بيان الحكم الشرعي. 

الجواب : فضيلة الدكتور نصر فريد واصل

عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «رُفِعَ الْقَلَمُ عَنْ ثَلَاثٍ: عَنِ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ، وَعَنِ الصَّبِيِّ حَتَّى يَحْتَلِمَ، وَعَنِ الْمَجْنُونِ حَتَّى يَعْقِلَ» رواه أحمد وأصحاب السنن.
ومن هذا الحديث يتبين أن المسلم الذي يقوم بجميع العبادات والأعمال والأمور الدنيوية لا بد وأن يكون عاقلًا لكي يحسن التصرف، فإذا لم يكن المسلم عاقلًا فيرتفع عنه جميع التكاليف الشرعية والدنيوية.
وبناءً على ذلك: إذا ما خرج هذا المسلم المسؤول عنه من مستشفى الأمراض العقلية وأصبح سليمًا وعاقلًا ويباشر جميع أعماله بتصرفٍ لائقٍ فلا مانع شرعًا من مباشرته لجميع التكاليف الشرعية ومنها الإشراف على المساجد؛ وذلك لأن العقل شرطٌ لصحة العبادات جميعًا.
والمختص بإثبات شفائه وأنه أصبح عاقلًا ويحسن التصرف في جميع الأمور أو عدم شفائه هم الأطباء الثقة المتخصصون في ذلك؛ لقوله تعالى: ﴿فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾ [الأنبياء: 7].
ومما ذكر يعلم الجواب عن السؤال إذا الحال كما ورد به.
والله سبحانه وتعالى أعلم. 

Feedback